الخميس, 23 أكتوبر 2014 م - 28 ذو الحجة 1435 هـ

سجل بالوفد الآن لتتمكن من الاحتفاظ باسمك فى التعليقات وتنشر الأخبار والآراء والشكاوى وترفع صورتك الشخصية







إضغط هنا لإعادة ضبط الموقع واسترجاع مواضع البلوكات الأصلية

تابع



جارديان:

مرسي يدق جرس إنذار الاقتصاد في ألمانيا

مرسي يدق جرس إنذار الاقتصاد في ألمانيا

 سلطت صحيفة (جارديان) البريطانية الضوء على زيارة الرئيس "محمد مرسي" إلى ألمانيا، ووعوده بأنه سيضع البلاد على طريق الديمقراطية، وكان تلك الزيارة بمثابة جرس الإنذار الاقتصادي الذي دقه مرسي فى ألمانيا من أجل الحصول على المزيد من المساعدات المالية وتخفيف عبء الديون، وإنقاذ البلاد من الانهيار.

وخلال جولة "صافرة الإنذار" لمرسي في أوروبا، سعى إلى طمأنة الحكومة الألمانية، وأنه سيلتزم بوضع بلاده على طريق الديمقراطية، كما أنه يسعى إلى الحصول على تمويل بمبلغ يقدر بـ240 مليون جنيه استرليني حتى يستطيع تخفيف عبء الديون وسط المخاوف من أن مصر تنزلق نحو مزيد من الفوضى.
وجاءت زيارة مرسي إلى ألمانيا، كبداية لجولة موسعة في أوروبا، وبالرغم من استمرار الاشتباكات المميتة في البلاد إلا أن مرسي أكد أن الانتخابات البرلمانية ستجرى في موعدها في غضون بضعة أشهر، وأن الحكومة الدستورية ستكون على قدميها في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر.
وأضاف مرسي أن مصر ستسير على الطريق لتصبح دولة دستورية ومدنية تمسح بالتعبير عن الآراء وانتقال السلطة بسلاسلة، ولن تكون دولة ذات طبيعة عسكرية أو دينية.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من الواضح أن هناك مخاوف من جانب السياسيين الألمانيين؛ لتقديم المساعدات المالية لمصر؛ نظرًا لأن تلك المساعدات ستعتمد على تقدم مصر نحو الديمقراطية،   ولكن العديد من السياسيين أعربوا عن خوفهم من أن مصر تنزلق نحو الدكتاتورية.
وقالت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" للرئيس مرسي:" يجب أن يكون هناك دائما خط اتصال مع جميع القوى السياسية في مصر، وأن القوى السياسية المختلفة قادرون على القيام بدورهم، بالإضافة إلى ضرورة مراقبة حقوق الإنسان... وفوق كل شيء احترام حرية الأديان". وحثت الرئيس لإعطاء جميع الصلاحيات الديمقراطية لجميع الأطراف والجهات التي تحتاجها من أجل أزدهار البلاد".
جدير بالذكر أن ألمانيا تعد واحدة من أكبر شركاء مصر التجاريين، وقوة سياسية واقتصادية في أوروبا، كما أن دعم ميركل لحكومة الرئيس مرسي ستكون حاسمة؛ لإقناع الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية بتقديم المساعدة إلى القاهرة.

Print طباعة المحتوى
Email أرسل المحتوى الى صديق

يمكنكم اضافة تعليقاتكم مباشرة عبر تعليقات بوابة الوفد

جميع الحقوق محفوظة لبوابة الوفد الإلكترونية. تصميم وتطوير مسلم تكنولوجى